JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

-->
الصفحة الرئيسية

نجمة تيندوف بصحراء الجزائر، ناسانيان بانتاغرام

 نجمة تيندوف الجزائرية أو ما يسميها جوجل ناسانيان بانتاغرام ، هي نجمة لفها الغموض و حامت حولها الكثير من الاساطير،تقع ببلدية أم العسل التابعة لولاية تيندوف الجزائرية و قريبة جدا من حدود المملكة المغربية ،نجمة خماسية بقطر 300 متر تقريبا مشكلة من الحجارة بشكل متقن، لو أردت الاطلاع عليها فما عليك الا الولوج الى جوجل خرائط google maps و ادخال عبارة "دار جدي" لتذهب اليها مباشرة ،فما سر هذه النجمة يا ترى؟

نجمة تيندوف الجزائرية

حقيقة نجمة الصحراء الجزائرية

هناك فرضية تقول بأن هذه النجمة ما هي الا تشكل طبيعي لاخاديد صخرية بفعل عوامل الزمن ، و تقول اخرى بأن للشيطان 14 نجمة 13 منها في البحر و واحدة فقط في البر و هي بانتاغرام الجزائرية، كما ذهب آخرون للقول بأنها مكان أطلانطا الغارقة .

نجمة تيندوف هي واحدة فقط من بين الكثير من أسرار الجزائر و أحد الحقائق المخفية، فهي تقطع على استقامة واحدة مع مثلث برمودا الواقع في المحيط الاطلسي ومدينة سيفار الكهفية الموجودة بولاية اليزي الجزائرية .

علاقة اليهود المغاربة بنجمة الجزائر

كان السحرة المغاربة و أغلبهم من الاصول اليهودية يخصصون زيارات في أوقات معينة من السنة الى هذه النجمة ، و يمكثون على مشارفها مدة من الزمن و يقومون بطقوس خاصة من أجل الحصول على المدد من عالم الجن و من بين الاشياء التي يحصلون عليها هي خرائط الكنوز المنتشرة في أغلب دول شمال أفريقيا بالاضافة الى أشياء أخرى.

نجمة بانتاغرام هي احدى البوابات الخاصة بالعوالم الخفية ، و لا يعرف سرها الا الروحانيون المتمرسون كشيوخ الزوايا ، و هناك اعتقاد عند اليهود بأن مخلصهم سيخرج من هذا المكان لذلك فهم يعززون تواجدهم بالمملكة المغربية و ينوون انشاء مستوطنات بالقرب منها على الجهة المغربية و ربما تكون هي السبب الخفي لنوايا المغرب في التوسع على حساب ولاية تيندوف الجزائرية.

وحدة من الجيش الجزائري ترابط بالقرب من نجمة أم العسل لحراستها ، لان القائمين على زمام أمور دولة الجزائر يعرفون جيدا قيمة هذا المكان و يعرفون الكم الهائل من الطاقة الروحانية التي يزخر بها ، و هذه النجمة هي من بين الاسرار التي ستجعل دولة الجزائر لن تقهر في الوقت القريب باذن الله.





author-img

ناصر رمضان

ان الجزائر في أحوالها عجب و لا يدوم بها للناس مكروه، ما حل عسر بها أو ضاق متسع الا و يسر من الرحمان يتلوه
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    الاسمبريد إلكترونيرسالة